| | |

الكلـــــم الطيـــــب

موسوعة تضم عشرات الآلاف من التأملات القرآنية والأحاديث النبوية والأدعية والأذكار والحكم والمواعظ والأقوال المأثورة بالإضافة لمئات المقالات الإيمانية.

فوائد من كتاب مفتاح دار السعادة 2
سل المعطل الجاحد ما تقول في دولاب دائر على نهر قد احكمت آلاته وأحكم تركيبه وقدرت ادواته احسن تقدير وأبلغه بحيث لا يرى الناظر فيه خللا في مادته ولا في صورته وقد جعل على حديقة عظيمة فيها من كل انواع الثمار والزروع يسقيها حاجتها وفي تلك الحديقة ويحسن مراعاتها والقيام بجميع مصالحها فلا يختل منها شيء ولا يتلف ثمارها ثم يقسم قيمتها عند الجذاذ على سائر المخارج بحسب حاجاتهم وضروراتهم فيقسم لكل صنف منهم ما يليق به ويقسمه هكذا على الدوام اترى هذا اتفاقا بلا صانع ولا مختار ولا مدبر بل اتفق وجود ذلك الدولاب والحديقة وكل ذلك اتفاقا من غير فاعل ولا مدبر أفترى ما يقول لك عقلك في ذلك لو كان وما الذي يرشدك اليه ولكن من حكمة العزيز الحكيم ان خلق قلوبا عميا لا بصائر له .

 

مختــــارات
قيل للإسكندر: رأيناك تعظم معلمك، أكثر من تعظيمك لأبيك? فقال: لأن أبي سبب موتى، ومعلمي سبب حياتي.
اكْتِسَاب قُلُوب الْحُكَمَاء واهل البصائر للخير اعمال خُفْيَة تخفى على إِبْلِيس وعَلى الْحفظَة فَهِيَ اعمال نقية من الْفساد زاكية قد حصلت مَعَ خفَّة مُؤنَة على أَهلهَا جزيلة الثَّوَاب مخلصات من عوارض الْعَدو وَمن هوى النَّفس وَذَلِكَ لِأَنَّهَا أَعمال مستورة عَن أعين الْعباد خاملة لَان العَبْد يصل إِلَيْهَا قَائِما وَقَاعِدا ومضطجعا فَأُولَئِك هم أولو الْأَلْبَاب الَّذين يذكرُونَ الله قيَاما وقعودا وعَلى جنُوبهم وَأكْثر ذكرهم التفكر قَالَ تَعَالَى {ويتفكرون فِي خلق السَّمَاوَات وَالْأَرْض} فهم اهل الإخمال من الْمُؤمنِينَ الَّذين عبدُوا الله عبَادَة لم تظهر مِنْهُم
قَالَ إبراهيم بن أدهم رحمه الله: دخلنا على عابدٍ مريض، وهو ينظر إلى رجليه ويبكي، فقلنا: ما لك تبكي ؟ فقال: ما اغبرّتا في سبيل الله تعالى ؛ وبكى آخر فقيل له: ما يبكيك ؟ قَالَ: على يومٍ مضى ما صمته، وعلى ليلة ذهبَت ما قمتها.
فقلّ من تجد في اعتقاده فساداً إلا وهو يظهر في عمله
ذم الركون إلى الدنيا والفرح بمتاعها : قيل لعلى بن أبي طالب رضى الله عنه: يا أبا الحسن صف لنا الدنيا؟ قال: أطيل أم أقصر؟ قالوا: بل أقصر قال: حلالها حساب، وحرامها النار. [موسوعة ابن أبي الدنيا 5/26].
قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضي الله عنه: النَّاسُ طَالِبَانِ يَطْلُبَانِ: فَطَالِبٌ يَطْلُبُ الدُّنْيَا فَارْفُضُوهَا فِي نَحْرِهِ فَإِنَّهُ رُبَّمَا أَدْرَكَ الَّذِي يَطْلُبُهُ مِنْهَا فَهَلَكَ بِمَا أَصَابَ مِنْهَا، وَطَالِبٌ يَطْلُبُ الآخِرَةَ فَإِذَا رَأَيْتُمْ طَالِبًا يَطْلُبُ الآخِرَةَ فَنَافِسُوهُ فِيهَا.
قال الفضل بن سهل: من سعادة المرء أن يكون رديء الخط؛ لأن الزمان الذي يفنيه بالكتابة يشغله بالحفظ والنظر. وليست رداءة الخط هي السعادة، وإنما السعادة أن لا يكون له صارف عن العلم. وعادة ذي الخط الحسن أن يتشاغل بتحسين خطه عن العلم فمن هذا الوجه صار برداءة خطه سعيدا، وإن لم تكن رداءة الخط سعادة.
(مدار السعادة وقطب رحاها على التصديق بالوعيد) .
سألت جعفر بن محمد بن نصير بكران الدينوري وكان يخدم الشبلي ما الذي رأيت منه عند وفاته فقال قال علي درهم مظلمة قد تصدقت عن صاحبه بألوف فما على قلبي شغل أعظم منه ثم قال وضئني للصلاة ففعلت فنسيت تخليل لحيته وقد أمسك على لسانه فقبض على يدي وأدخلها في لحيته ثم مات فبكى جعفر وقال ما تقولون في رجل لم يفته في آخر عمره أدب من آداب الشريعة
قال رجل للشعبي كلاما أقذع فيه فقال له: إن كنت صادقا غفر الله لي وإن كنت كاذبا غفر الله لك (وفيات الأعيان) .
 
[ x ]     أرســـل لصديـــق
الإسم
البريد الالكترونى
اسم صديقك
بريده الالكترونى