| | |

الكلـــــم الطيـــــب

موسوعة تضم عشرات الآلاف من التأملات القرآنية والأحاديث النبوية والأدعية والأذكار والحكم والمواعظ والأقوال المأثورة بالإضافة لمئات المقالات الإيمانية.

فوائد من كتاب بهجة المجالس 3
قال زياد لابنه عبيد الله يا بنيّ:إذا دخلت على أمير المؤمنين فادع له، واصفح صفحاً جميلا، ولا تريّن متهالكا عليه، ولا منقبضاً عنه.

 

مختــــارات
عن هشام بن عروة عن أبيه أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا للزبير يوم اليرموك ألا تشد فنشد معك فحمل عليهم فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضربها يوم بدر قال عروة فكنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب وأنا صغير . (البخارى)
تأثير النار على الدنيا وأهلها : روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «اشتكت النار إلى ربها فقالت رب أكل بعضي بعضاً فَأْذَنْ لي بنفسين: نَفَسٌ في الشتاء ونَفَسٌ في الصيف فأشد ما تجدون من الحر وأشدُّ ما تجدون من الزمهرير».
الصراع بيننا وبين اليهود ليس صراع أرض وحدود ولكنه صراع عقيدة ووجود . إن اليهود لم يتنازلوا عن ( اريحا ) إلا لأنهم يقرأون في التوراة المحرفة المبدلة جملة تقول (ملعون من سكنها) فما تنازلوا عنها إلا من أجل عقيدة يعتنقونها ويعتقدونها .. أما القدس فلا .. مهما طالت المفاوضات ومهما جلسوا على موائد المفاوضات فلن يتخلى اليهود عن القدس أبداً ولا مانع عند اليهود أن يبذلوا من أجلها الدماء والأموال .
قال بعض الصحابة: كنا نَدَع سبعين باباً من الحلال مخافة أن نقع في باب من الحرام (مدارج السالكين) .
عن مجاهد قال : في جهنم عقارب كأمثال الدلم لها أنياب كالرماح إذا ضربت إحداهن الكافر على رأسه ضربة تساقط لحمه على قدميه . وروى حماد بن سلمة عن الجريري عن أبي عثمان قال : على الصراط حيات يلسعن أهل النار فيقولون : حس حس فذلك قوله : { لا يسمعون حسيسها } وكان إبراهيم العجلي رحمه الله يقع على كتفيه و ظهره فيتأذى به فيقول لنفسه : وأنت تأذي من حسيس بعوضة فللنار أشقى ساكنين و أوجع .
من مكائد اليهود ومفاسدهم : أنهم قالوا : {عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ} (التوبة: من الآية 30) وافتروا عليه ، سبحانه وتعالى ، فهو { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ} (الإخلاص : 3 ) .
دعا أعرابي لرجل فقال: جنبك الله الأمرين، وكفاك شر الأجوفين. الأمران: الجوع والعرى، والأجوفان: الفم والفرج.
قال سليمان عليه السلام لابنه : يا بنى لا تقطع أمراً حتى تشاور مرشداً فإنك إذا فعلت ذلك لم تندم. كان يقال : من اجتهد رأيه وشاور صديقه ، قضى ما عليه.
الواجب على الملك أن يتفقد أمور عماله، حتى لا يخفى عليه إحسان محسن، ولا إساءة مسيء؛ لأنه إذ خفي عليه أعمال عماله، لم يكن قائما بالعدل. وكل رياسة لم تكن مشوبة بتقوى الله تكون خساسة لا رياسة، والاحتواء على الرياسة من غير تقوى الله كالقاعد على الكناسة .
ان الذنب يوجب لصاحبه التقيظ والتحرز من مصائد عدوه ومكامنه ومن اين يدخل عليه اللصوص والقطاع ومكامنهم ومن اين يخرجون عليه وفي أي وقت يخرجون فهو قد استعد لهم وتأهب وعرف بماذا يستدفع شرهم وكيدهم فلو انه مر عليهم على غرة وطمأنينه لم يأمن ان يظفروا به ويجتاحوه جملة .
 
[ x ]     أرســـل لصديـــق
الإسم
البريد الالكترونى
اسم صديقك
بريده الالكترونى